Anzac Day series – Kathleen Quan Mane (Arabic)

ولدت لأكون الفتاة الخامسة لعائلة صينية كانت ترغب بإنجاب الصبيان.

وعندما كنت في الـ 18 من العمر، تجندت في القوات الجوية الأسترالية الخاصة بالنساء 

وهي وحدة تابعة لسلاح الجو الملكي الاسترالي.

ولدت أمي إيميليا في هاي في نيو ساوث  ويلز

وهاجر والدي إلى لونغريتش في كوينزلاند

عندما كان  فتى في عمر الـ 13 تقريباً

وأثناء نشأتي في استراليا، كانت فترة الكساد الكبير.

كنّا عائلة صينية بين الغربيين.

كنا نتناول الأكل الصيني ونعيش نمط حياة صينياً

تعلمنا الكثير من الفتيات الأستراليات اللواتي كنَّ لطيفات جداً،

وعلمننا كيف نعيش نمط حياتهنّ.

طفولتنا كانت سعيدة جداً.

لم  نكن نريد شيئاً.

تدربت كسكرتيرة و أردت ان افعل  شيئاً مختلفاً.

وقالت أختي  دورين أيضاً،

”لِم لا تجربين دورة السايفر.

فجربت دورة السايفر  وقمت  بإتمامها.

 تجنّدت كـ ” مساعدة التشفير”

“التشفير”، يعني الترجمة.

 ترسل رسالة من هنا إلى محطة أخرى.

 نترجم الإنجليزية إلى شِفرة،  أو الشِفرة إلى الإنجليزية

تشعر بأنك مهم لأنك تقوم  بأشياء مهمة.

ولم يُسمح لك أن تتحدث عنها ما جعلها أكثر أهمية.

لقد شاركت في العمل الإنساني

في إطار مشروع للأمم المتحدة.

عدت إلى أستراليا وانضممت إلى إتحاد سلاح الجو الملكي الأسترالي.

أنا فخورة بالقول أن خمسة أفراد من عائلتي بمن فيهم أنا

دخلنا الجيش الأسترالي.

وأدينا دورنا للدفاع أستراليا

لقد حافظنا على طريقتنا في الحياة فقط لنكون جزءًا  منها.

أنا فخورة بذلك.

القيم المهمة لي في هذه الفترة من حياتي

العدالة في الفرص للجميع، وحرية التعبير عن الرأي،

الحرية لتكون من تريد أن تكون.

أترى، كأستراليّة من أصول صينية حصلت على فرصتي العادلة.

لم يتم عزلي.

والأمر ينطبق على ابني وابنتي.

لكليهما وظائف جيدة الآن.

  اعتقد ان ذلك جيد لأستراليا.

لكل شخص فرصة عادلة، ولكل شخص فرصة مماثلة.

الأمر يعود لك بإغتنامها أم لا.

تقليد يوم الأنزاك هو رسمياً يوم واحد في العام،

ولكن عندما تكون شخصاً عاش شيئاً من الحرب

يمكنك أن تتذكر هؤلاء الأبطال كل يوم.

فكّر بما فعلوه. لقد ضحّوا بحياتهم.

كي تتمكن الأجيال القادمة بعدهم من عيش حياة سعيدة.

This post is also available in: English (الإنجليزية) 简体中文 (الصينية المبسطة) 繁體中文 (الصينية التقليدية) Tiếng Việt (الفيتنامية)